جريدة ورقية إلكترونية تهتم بأخبار المغرب

خاوة خاوة

لاأخفيكم صديقاتي أصدقائي أنني كنت بصدد إعداد مادة يطبعها بعض الهزل من قبيل ضمان الكاف مشاركة المنتخب المغربي في منافسة الشان عن بعد بعدما تعذر عليه المشاركة حضوريا بسبب تعنت ورفض السلطات الجزائرية الترخيص للطائرة المغربية بخط جوي مباشر مما حذى بالجامعة الملكية لكرة القدم بإصدار بلاغ تعلن فيه أنه تعذر على المنتخب المغربي المشاركة في فعالية هذه المنافسة الرياضية الإفريقية وبالتالي اللجوء إلى الأجهزة التحكيمية الرياضية الإفريقية والدولية وكان منتظرا أن يتوقف الأمر عند هذا الحد.غير أن ماحدث في افتتاح هذه الدورة يعتبر أمرا مؤسفا غير مقبول بعد أن تناست اللجنة المنظمة أننا بصدد تظاهرة رياضية لامكان فيها لتصريف المواقف السياسية بعد أن تجاوز حفيد منديلا واجب الشكر لينحاز إلى الأطروحة الجزائرية بشأن النزاع حول الصحراء المغربية مسيئا بذلك إلى تاريخ النضال المشترك بين قادت الحركة الوطنية والزعيم نيلسون مانديلا وهوأيضا ما يتنافى و المادئ الأولمبية التي ترفض الخوظ في القضايا السياسية خلال التظاهرات الرياضية .حدث أخر شهدته هذه المقابلة الإفتتاحية وهو الأخطر بعد أن رفع الجمهور الجزائري شعارات ضد الشعب المغربي وهو أمر مؤسف جدا يبدو من خلاله أن الدائرة الضيقة الحاكمة استطاعت كسر السلسلة الذهبية للأخوة والمحبة التي جمعت و تجمع بين الشعبين الجزائري والمغربي وذلك بعد الشحن النفسي العدائي ضد المغرب في محاولة لفك العزلة عن حكام المرادية وخلق جو عدم الإستقرار يمكن من سيادة العقيدة العسكرية بوجود عدو خارجي تسمح له بالإستمرار ضد منطق الجغرافية والتاريخ وحتمية المستقبل الذي يفرض علينا ضرورة الحفاظ على العلاقات المتينة والقوية تبلغ في الكثير من الأحيان درجة الأخوة والمصاهرة حتى نفوت الفرصة على هذا النظام الذي أكاد أجزم أنه إلى زوال بعد أن خرج من دائرة الدولة إلى منطق العصابة والحقد الشخصي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.