جريدة ورقية إلكترونية تهتم بأخبار المغرب

تكريم إنساني للفنان “ع. القادر العبدي”…

أطلق الصديق “ع. الواحد البقالي” الناشط المدني بمدينة تطوان مباردة إنسانية لتكريم الفنان التشكيلي الصامت الخجول “ع. القادر العبدي”. سارع إلى دعمه الصديقان الفنان ” ع. الكريم بنطاطو” والمهندس المعماري “لواء الدين أبوبكرين”، وهكذا انضم إليهم جمع من الفنانين التشكيليين. وقد تقرر أن يكون “التكريم” الإنساني المستحق عبارة عن إقامة معرض للوحات الفنانين المساهمين، ويكون مدخول بيع اللوحات في المعرض لفائدة الفنان “ع. القادر العبدي”. لإضافة المجهودات الكبيرة التي قامت بها اللجنة التي اقترحت “التكريم”، ساهم في تنظيمه “نادي تطوان الثقافي” ممثلا في السيد “أحمد الشاط” والصديق الإعلامي النشيط “الشريف العروسي” دينامو “النادي دون منازع. تم “التكريم” بحضور المكرم به الفنان “ع. القادر العبدي” وعدد من الفنانين التشكيليين الذين ساهموا بالقيمة المادية للوحاتهم المعروضة الفنية لصالحه. رغم أن البعض وعد بالمساهمة ولم يف بوعده، إلا أن التكريم كان ناجحا بكل المقاييس في حملة تضامن إنساني متميزة وملفتة، والجدير بالتنويه أن الفنانين المساهمين عرضوا (22) لوحة فنية، ساهم الحاضرون بشرائها وبيعت كلها دون استثناء. فمن هو الفنان “ع. القادر العبدي” ؟ ولماذا أصلا نصف هذا التكريم بـ”الإنساني” و”مستحق” ؟
ولد الفنان “ع. القادر العبدي”،سنة 1954، بتطوان في حي “الباريو مالقة” الذي خلده الراحل الأديب “محمد أنقار” في أحد أعماله الأدبية. تلقى تعليمه الأولي والثانوي بمؤسسات تعليمية بالمدينة، والتحق بـ”المدرسة الوطنية للفنون الجميلة” في تطوان ودرس هناك ردحا من الزمن، ثم رحل إلى بلجيكا ودرس ب”الأكاديمية الملكية” في العاصمة “بروكسيل”. عاد إلى “تطوان” في بداية العقد الثامن من القرن الماضي.
تخصص “ع. القادر العبدي” في الصباغة المائية وأبدع فيها، أنتج أعمالا فنية كثيرة يصعب حصرها. توزعت على كل مدن المغرب تقريبا، وخارجيا أيضا في عدد من البلدان والعواصم والمدن. تزين أعماله ألإبداعية مكاتب عدد لا حصر له من أصحاب المهن الحرة مثل الأطباء والمهندسين والمحامين ورجال الأعمال..وغيرهم. عكست أعماله بامتياز شخصيته الأصيلة وفلسفته المتميزة في الحياة. الفنان “ع. القادر العبدي” من الأشخاص النادرين غير النمطيين الذين يميلون للبساطة والانحياز للمهمشين والمنسيين والفقراء. لم يسع إلى مجد أو شهرة أم كسب مال وفير بواسطة أعماله. لم يكن شخصا يجب التنميط الاجتماعي، ولهذا لا نجد في ملبسه أو حركات جسده أو لغته ما يشير إلى أنه “فنان محترف”، لا ينجذب نحو “الأضواء” والمنصات والميكروفونات والصور. لا يسعى أبدا إلى إثارة الانتباه. يلبس ببساطة ويتحرك ببساطة ويتكلم ببساطة. خجول جدا لدرجة أنه لا يساوم كثيرا مريدي أعماله، ويسعى إلى إرضائهم أولا ولو حساب جهده وشقائه. مقل في كلامه جدا. أحيانا يتمتم ببضع كلمات لا غير، حتى يكاد يبدو كما لو أنه لا يتكلم. عندما يقدم عمله الفني أمام شخص يريده لا يتباهى، ولا يحب تفسير عمله أو توضيحه، بل يعبر فقط عن استعداده للتعاون. يتعامل مع أي شخص محب للفن، لا يشترط أبدا، يبيع لوحته للفقير ومتوسط الحال والغني، الجميع في نظره سواء، والجميع من حقه أن يستمتع بالفن وباقتنائه. كان يعرف أن هناك أشخاصا يستغلون طبعه المميز وقناعته المثيرة، لكنه لا يبالي. يريد المال ليحيا الحياة ببساطتها، ولا يريد أن يحيا ليراكم المال.
هكذا، وعلى ضوء شخصيته،يمكنك أن ترى لوحاته وتقرأها. تنكشف لوحاته كلها عن ألوان فاتحة جدا وباردة، تطغى عليها نصاعة الأبيض وقوة الأزرق السماوي الشديد الانفتاح، لا يلجأ إلى الألوان الغامقة حتى وهو يرسم الظلال بالأسود، لن تجده أسودا فاحما، وبنفس الأسلوب يعبر بالبني والأحمر والبرتقالي..وكل الألوان. ولا يوظف اللون الغامق الداكن إلا لإبراز منحنى الألوان المنفتحة الباردة في اللوحة. يختار موضوعات لوحاته بعناية وانسجام، موضوعات تستوعب المهمش والمنسي والآيل للانقراض. لن تشاهد مثلا المعمار الحديث، لكنك تلاقي المعمار التقليدي مثل الأبواب العتيقة والأقواس والبنايات القديمة والأسوار التليدة، شخصياته من أهل البلد في صورته التقليدية،ينتمون إلى قاع المدينة. يهتم بالمهن المهمشة مثل “السقاء” و”بائع الفخار” “والفلاح” و”بائعة الخضر”.. ويطالعك من اللباس ما هو تقليدي ومنسي مثل “الجلباب” و”القشابة” البدويان للرجال والجلابة والحائك والمنديل المخطط للنساء. تلتقي بكثير من الأماكن المهمشة الموجودة خلف أضواء المدينة الحديثة. لا يهتم إلا نادرا برسم “البروتريهات” لكنه يرسم أشخاصا يعبرون عن نمط حياة بسيطة وتلقائية. حياة المغرب المهمش المنسي.
هذا الفنان الاستثنائي قد أعيته الحيلة ويعاني الآن من “الشلل النصفي” وأمراض التقدم في العمر، وهو يشارف على سن السبعين ويقاسي من ضيق ذات اليد، بعدما نسيه الجميع وأهمله، ومن سوء حظه أنه ولد في ظل نظام سياسي لا يقيم وزنا للفن والفنانين إلا إذا كانوا “أبواقا” في “جوقته”، بل لا يقيم وزنا حتى للمواطنين. لهذا كان هذا التكريم في محله تماما، ولا يزال مفتوحا أمام كل من يريد أن يمد يده البيضاء لهذا الفنان الرائع المنسي المريض والمهمش الطاعن في السن. وفي الأخير لا يسعنا إلا أن نقدم تحية إجلال وتقدير لكل من ساهم في إنجاح هذا التكريم الإنساني النبيل، مع تحية خاصة وعميقة للصديق “ع. الواحد البقالي” الذي أول من انتبه للحالة القاسية التي يعيشها هذا الفنان وأطلق هذه المبادرة الإنسانية الرائعة..
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.