جريدة ورقية إلكترونية تهتم بأخبار المغرب

لا يوجد أي أثر لرضوان، وهو شاب من المضيق قفز في البحر وسط عاصفة ليصل إلى الضفة الاخرى

سعيد المهيني

الصورة الأخيرة التي التقطها رضوان أحناخ، 18 عاما، قبل أن يختفي، كشفت تماما عن نواياه الذي كان يحمل بذلة غطس وزعانف، ما سيفعله بعد ذلك. وكان نيته الوصول إلى إسبانيا عبر سبتة.

ولسوء الحظ، فهو الآن ينضم إلى قائمة الأشخاص الذين لا يُعرف مكان وجودهم منذ يوم الجمعة الماضي عندما استغل الكثيرون العاصفة التي ضربت المنطقة للدخول إلى سبتة المحتلة ..
وحسب صحيفة الفاروا فإن أقاربه لم يكونوا على علم بما سيقوم به خاصة والدته وأبيه وإلا لكانوا حاولوا إقناعه بإعادة النظر وعدم المخاطرة بحياته كما فعل كثيرون آخرون بنهايات مأساوية.

وبحسب ما يقول معارفه، فقد قفز رضوان في البحر حوالي الساعة الواحدة صباحا من الجمعة إلى السبت بنية أكيدة الوصول إلى سبتة ، وهو الهدف الذي لا يعرف حتى الآن ما إذا كان قد حققه أم لا، حيث لم يتم تحقيقه بعد..

لم تكن هذه هي المرة الأولى التي يقوم بها هذا الشاب المقيم في رينكون بهذه الرحلة أو على الأقل حاول القيام بذلك. وفي مناسبات أخرى كانت هناك محاولات فاشلة و يخشى الآن أن يكون شيئًا سيئًا قد حدث له أثناء رحلة فقد فيها الكثيرون حياتهم بحثًا عن مستقبل أفضل.
وقضت عائلة الطالب الشاب ساعات من الكرب امتدت مع مرور الساعة دون أي أخبار عنه. وفي خضم اليأس، يأملون أن يظهر سالمًا ومعافى، وأن مكالمة ستعيد فرحتهم.

ويطلب عائلة الشاب ومعارفه من أي شخص قد رآه أو لديه معلومات عما قد حدث له أن يتواصل معهم في أقرب وقت ممكن.
ومن يعرف مكان وجوده أو لديه أي معلومات قد تهم في العثور عليه يمكنه الاتصال بأسرته على الرقم التالي: 212674956230.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.