جريدة ورقية إلكترونية تهتم بأخبار المغرب

مبادرات الميدانية من أجل الدفع بجهود الإسھام في فك العزلة عن الأحياء المتضررة من الآثار السلبية للأمطار الغزيرة.

يواصل النائب البرلماني عن دائرة المضيق- الفنيدق/النائب الأول لرئيس مجلس جماعة مرتيل؛ محمد العربي المرابط، مبادراته الميدانية من أجل الدفع بجهود الإسھام في فك العزلة عن الأحياء المتضررة من الآثار السلبية للأمطار الغزيرة.

وعلى غرار حضوره الميداني، أمس السبت؛ شمر محمد العربي المرابط عن ساعديه وواصل اليوم الأحد 31 مارس 2024 بنفس الوتيرة من مواكبته لعمليات التدخل الھادفة إلى حماية الممتلكات والأرواح وفك العزلة عن الساكنة.

وكان المرابط؛ مرفوقا خلال عمليات التدخل التي ھمت حي الديزة ووسط المدينة وباقي الأحياء بمرتيل؛ بكل من السادة رئيس قسم الشؤون العامة بعمالة المضيق- الفنيدق رشيد تاقي، وباشا مرتيل مراد دودوش وقائد المقاطعة الأولى عدنان اليزمي وقائد المقاطعة الثانية نور الدين رزوق وقائد المقاطعة الثالثة عبد الله العلوي وقائد المقاطعة الرابعة عبد الھادي الطاس؛ ورئيس قسم الأشغال بجماعة مرتيل محمد لشقر؛ إلى جانب عناصر الوقاية المدنية والقوات المساعدة وعمال وأطر أمانديس والجماعة المسھمين في عمليات التدخل.

وبالمناسبة، أوضح المرابط أن عمليات التدخل تمت بالتنسيق مع الجھات المسؤولة وعلى رأسھم عامل صاحب الجلالة على عمالة المضيق- الفنيدق السيد ياسين جاري.

وفي ھذا السياق؛ تم بتعاون بين كل الأطراف المتدخلة؛ فتح قنوات مائية في اتجاه البحر لخفض منسوب المياه المرتفعة، مما ممكن من فك العزلة عن الأحياء المعنية. إضافة إلى استخدام آليات لفتح قنوات لعبور المياه المتجمعة في عدد من النقاط.

ھذا؛ ولقيت هذه المبادرات استحسانا كبيرا من طرف الساكنة، الذين عبروا عن امتنانهم وتقديرهم للحضور الميداني للسيد محمد العربي المرابط وتقاسمه معهم لما ترتب عن هذا الاضطراب الجوي من أضرار نفسية ومادية.

وتأتي هذه المبادرة في إطار حرص النائب البرلماني/النائب الأول لرئيس مجلس جماعة مرتيل على الوقوف إلى جانب الساكنة ومواكبة احتياجاتهم، خاصة في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها المدينة.

وتؤكد هذه المبادرة أيضا على أهمية التعاون بين مختلف الجهات المعنية، من سلطات محلية وبرلمانيين منتخبين مجتمع مدني وعموم المواطنين، لمواجهة الكوارث الطبيعية وتخفيف آثارها على المواطنين.

وفي ھذا السياق وجه النائب البرلماني محمد العربي المرابط شكره إلى السيد عامل عمالة المضيق- الفنيدق؛ وممثلي السلطات المحلية؛ وعناصر الوقاية المدنية والقوات المساعدة وعمال الجماعة وعمال شركة أمانديس؛ الذين لم يدخروا جميعا أدنى جھد في سبيل التدخل الميداني وإنجاز المھام المطلوبة؛ كما أثنى على تجاوب وحسن تعاون الساكنة مع كافة المتدخلين ميدانيا في هاته الظرفية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.