جريدة ورقية إلكترونية تهتم بأخبار المغرب

الحسيمة: إعلاميون ومختصون قانونيون في لقاء حول الأخبار الزائفة

فكري ولد علي
احتضنت مدينة الحسيمة يوم أمس، السبت 06 أبريل 2024، حفل تقديم وتوقيع كتاب “الأخبار الزائفة في ضوء التشريع والعمل القضائي والصحفي: دراسة مقارنة” الذي أصدره بداية هذه السنة (2024) الباحث في الشؤون القانونية والقضائية، الاستاذ عبد العزيز البعلي عن دار النشر الأمنية/ الرباط ضمن العدد الأول من سلسلة فقه القضاء للأبحاث والدراسات.
وعرف هذ الحفل، الذي اشرفت على تنظيمه جمعية ألتبريس للإعلام البديل وجمعية المحامين الشباب بالحسيمة- تارجيست بدعم من وزارة الشباب والثقافة والتواصل، قطاع التواصل، مشاركة كل من الأستاذ عبد المجيد أزرياح، محام بهيئة الناظور- الحسيمة والأستاذ جمال الفيكيكي صحافي بيومية الصباح حيث قدما قراءة في هذا الإصدار الأكاديمي الجديد الذي حاول فيخ المؤلف أن يجيب على مجموعة من الأسئلة التي باتت تشغل بال المهتمين والمهنيين من رجال الإعلام والقانون.
وفي مستهل الحفل أشارت الاستاذة عواطف أزوكاغ، محامية بهيئة الناظور- الحسيمة إلى اهمية هذا المحفل العلمي الذي جمع رجال ونساء الصحافة والإعلام بمختصون في المجال القانوني في سياق أصبحت فيه الأخبار الزائفة إحدى موضوعات الساعة، وأضحت انشغالا اساسيا لمختلف مكونات المجتمع والدولة بسبب الٱثار المترتية عن هذه الظاهرة والإنعكاسات المتعددة لها.
الأستاذ عبد المجيد أزرياح اشاد بداية بأهمية هذا الإصدار الذي تناول موضوع الأخبار الزائفة في ضوء التشريع والعمل القضائي والصحفي بالدراسة والتحليل وبالصيغة التي تؤهله -الكتاب- لأن يكون مرجعا أساسا لمهنيين الصحافة وكذا للمشتعلين في المجال القانوني من المحامين والقضاة، حتى وإن كانت وجهة نظره في الموضوع هي التوجه نحو عدم تجريم مثل هذه الأفعال -يقول المتدخل-
الأستاذ عبد العزيز البعلي أشار في يداية مداخلته إلى مجموعة من الإعتبارات التي تحكمت في الإشتغال على موضوع الأخبار الزائفة وإصداره لهذا المؤلف، مؤكدا على خطورة هذه الظاهرة وضرورة تشديد المشرع في عصر يعرف بروز منظومة أخلاقية جديدة فرضها التطور التكنولوجي والرقمي الذي يحاول أن”يحرر” العديد من الدعامات والحوامل من عقال الرقابة والضبط وبالشكل الذي أخل بالموازنة بين الحرية والمسؤولية في وسائل الإعلام.
وللإشارة فالأستاذ عبد العزيز البعلي، الذي صدرت له عدة مؤلفات في المجال القانوني، ضمن المؤلف المحتفى به فصلين تناول فبهما موضوع “التصدي للأخبار الزائفة في ضوء التشريع والعمل القضائي المغربي والمقارن” وموضوع “التصدي للأخبار الزائفة في ضوء العمل الصحفي المغربي والمقارن” وذلك في محاولة للإجابة على جملة من الأسئلة والإشكالات القانونية والمهنية المطروحة في هذا الإطار، إلى جانب ملحق يضم نماذج مهمة من العمل القضائي المغربي في قضايا الأخبار الزائفة، وخاتمة هي على شكل توصيات لكل الفاعلين والمتدخلين في هذا المجال.
وعلى هامش هذا اللقاء، الذي حاول من خلاله المنظمون تسليط الضوء على ظاهرة الاخبار الزائفة في عصر “الحتمية التكنولوجية” حيث التطور التقني الهائل الذي فسح المجال لعامة الناس لإنتاج المعلومات وتقديمها للمتلقي، احتضنت إحدى الفضاءات السياحية بالحسيمة حفل إفطار وعشاء جماعي إلى جانب أمسية فنية رمضانية بمشاركة الفنان ابراهيم العراض، حيث جمع الحفل أسرة الدفاع والصحافة والاعلام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.